الأحد، 14 أكتوبر، 2012

الديوانية تستبق باقي المحافظات لتعلن انطلاق الحملة الاولى من نوعها (لون معي ديوانيتي)

الديوانية تستبق باقي المحافظات لتعلن انطلاق الحملة  الاولى من نوعها (لون معي ديوانيتي)
-منارالزبيدي
على حب الوطن يستعد ابناء مدينة الديوانية لاطلاق حملة(لون معي ديوانيتي )  حيث يعمل هؤلاء الاوفياء بكل نشاط وحيوية لا لاجل منفعة مادية او طمعا في كرسي المسؤولية انما دفعتهم الرغبة الحقيقة فيما يحلمون و يحبون ان تكون عليه مدينتهم الديوانية كل هذا  بجهد وعمل الزاهية  تطوعي ارادوا ان يهدوه مدينتهم الغالية لاضفاء روح البهجة بتناسق الوانهم
حيث اطلق احد الشباب فكرة تلوين جدران المدينة و بعض الابنية الحيوية فيها  ولايخفى ما لاقته هذه الحملة  من استجابة واضحة من قبل الجميع سواء كانت منظمات مجتمع مدني اومؤسسات اعلامية وكذلك الدوائر الحكومية, حيث قام   ابناء الديوانية من القائمون على  تنظيم الحملة  بتشكيل لجنة تحضيرية لوضع الخطوط الرئيسية للشروع بالعمل وتم رسم  الخطوة الاولى وهي تشكيل لجان يقع على عاتقها اداء مهمة معينة لوضع اللمسات الاخيرة للحملة وهي اللجنة الاعلاميية والتنسيقية ولجنة المسح الميداني لرصد الامكان الحيوية يرافقهم فيها  فنانين تشكيلين من ذوي الخبرة , ومن المتوقع الشروع في العمل قريبا جدا....
 وعن هذا الامرتحدث  الفنان  بسام هاني قائلا :ان  الدافع الاول والاخير هو  حب الوطن الذي  فقد عند اغلب العراقيين ولعل الظروف الحاكمة والازمات التي مر بها الوطن والمعاناة هو الدافع وراء موت الوطنية في العراق ولكن لكل مقام مقال ومن هنا بدات الجهود الشبابية والطاقات بالظهور وتعددت تلك المحاولات للنهوض بالواقع وكان لابناء مدينتي الديوانية هذه المرة الاسبقية في المبادرة الى هذه الحملة التي تهدف الى خلق مدينة اجمل متنوعه الالوان تتناسق كقوس قزح مع قلوب المحبين لها
واضاف هاني /يشرفني ان اكون اول من طرح الفكرة على اصدقاءه والذين بدورهم قوموا الفكرة واعانوني لتطبيقها  على ارض الواقع من خلال التنظيم والتنسيق مع الاخوة في كروب take a movie
ومجموعه انسم للتدوين وبيت الصحافه العراقي / الديوانية  ومجموعة من  الوكالات والمؤسسات  الإعلامية بمساندة وتنسيق
 مشترك مع اعلام محافظة الديوانية وبلدية الديوانية ومجموعه من الدوائر الامنية والخدمية للنهوض بالواقع الجمالي في المدينة ومما يعتبر واجهة حضارية ايضا نظرا لما للون من تاثير على مكنون النفس الانسانية بشكل ايجابي وخاصة ان الدراسات اثبتت ان علماء النفس يتعرفون على نمط الشخصية من خلال اللون المفضل لها وهذا دلالة على الرابطة العميقة بين اللون والنفس وهذا سر اعجابي بمنزل احد الاثرياء في ايطاليا الذي لون جدران منزله الداخلية والخارجية بالوان قوس قزح ومختلف الاتجاهات مما جعله متميزا وينشر الابتسامة على ثغر كل من يراه ولهذا راودتني فكرة ان نجعل من المناظر التي لا تسر لجدران المدينة المطلة على الشوارع الرئيسية مناظر ولوحات مزخرفة تسر كل من ينظر لها وهذه الخطوة الاولى في العراق تتشرف الديوانية بانها ستكون اول من يخطوها ولي الشرف بان اكون من يهديها الى عراقي الحبيب وستكون هذه فاتحة خير لمشاريع وافكار مستقبلية على امل ان نجعل من مدينتنا بيتا لنا وهذا اقل الوفاء لها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق